بيرو تنتخب رئيسا جديدا

06.06.2016

انتهت الجولة الثانية من الإنتخابات الرئاسية في جمهورية البيرو، بفوز رئيس الوزراء السابق بيدرو بابلو كوزينسكي، متقدما بنسبة طفيفة على منافسه كيكو فوجيموري.

أهون الشرين

كانت الفجوة بين بيدرو كوزينسكي من حزب "البيرو من أجل التغيير" وكيكو فوجيموري، الذي يمثل حزب "قوة الشعب"، طفيفة جدا. فقد حصل كوزينسكي على ما يزيد قليلا عن 51٪ من الأصوات. وأصبح فوزه ممكنا نظرا لتفضيلات الناخبين من اليسار، الذين قدموا له أصواتهم، بما في ذلك أصوات ناخبي مرشح ائتلاف "الجبهة العريضة" في الجولة الأولى، فيرونيكا مندوزا.
اتضح أن الشعبوية اليمينية لكيكو فوجيموري غير مقنعة. كما ترافقت حملته بفضائح فساد، كما أن البلاد لا تزال تذكر دكتاتورية والده ألبرتو فوجيموري، الذي يقضي حكما بالسجن.

احتمال حدوث ثورة ملونة

قال كيكو فوجيموري أنه من الضروري انتظار نتائج الإنتخابات النهائية بصبر. إذ يجب أن تصل المعلومات من المناطق النائية في بيرو، وكذلك من الخارج. ومن الممكن أيضا المطالبة بإعادة فرز الأصوات، إذا وجدت انتهاكات. ومع ذلك، من غير المرجح حدوث احتجاجات واسعة النطاق. فكلا المرشحين مناسبان للولايات المتحدة. غير أن فوجيموري كان أفضل بالنسبة لواشنطن، ولكن أيضا كوزينسكي مقرب من للبيت الأبيض – فقد كان يعمل في البنك الدولي وصندوق النقد الدولي.