روسيا تحمي سماء سوريا

07.10.2016

حذرت وزارة الدفاع الروسية الولايات المتحدة من أنها تنوي اسقاط الأجسام المشبوهة في سماء سوريا.

المواجهة بين موسكو وواشنطن

وجاء هذا البيان وسط تدهور حاد في العلاقات بين البلدين، يأتي على أساس إختلاف المواقف بالنسبة لسوريا. وبالإضافة إلى ذلك، صرح العسكريون الأمريكيون وبعض السياسيين (السناتور ماكين) عشية، بالاستعداد لشن هجوم على القوات السورية والروسية.
وقال الميجر جنرال ايغور كوناشنكوف إن " مدى عمل منظومتي "إس-400" و"إس-300" للدفاع الجوي قد يصبح مفاجأة بالنسبة لأية أجسام طائرة مجهولة"، وألمح أيضا إلى أن الجيش الروسي لن "يكون لديه، على الأرجح، وقت لتحديد المسار الدقيق لتحليق الصواريخ وهوية حاملاتها، عبر قنوات اتصال مباشر" في حال تعرضت مواقع الجيش السوري لضربات جديدة.

خطوة نحو منطقة خظر طيران؟

من الممكن أن هذا البيان هو مقدمة لإغلاق كامل السماء السورية. وفقا لـ"Katehon"  ترحب القيادة السورية بإنشاء منطقة حظر جوي تحت سيطرة روسية سورية مشتركة. وإذا تم تنفيذ هذه الخطوة، فإن القوات الأمريكية ستكون مقطوعة لوجستيا، عن القوات الخاصة الأمريكية التي تتواجد بشكل غير قانوني في الأراضي السورية، بالإضافة إلى موظفي وزارة الدفاع والمدربين من وكالة المخابرات المركزية الذين يساعدون الإرهابيين، وسيكونون في ظروف غير سارة للغاية تحول دون إخلائهم.