مهمة

بوابة جيوبوليتيكا Geopolitika.ru هي منصة للرصد المستمر للوضع الجيوبوليتيكي في العالم، تقوم على تطبيق مناهج الجيوبوليتيكا الكلاسيكية وما بعد الكلاسيكية. تتبع البوابة خط المقاربة الأوراسية، و يتعاون فيها فريق التحليل بشكل وثيق مع "الحركة الأوراسية العالمية"، ومع مركز الخبرات الجيوبوليتيكية، ومركز دراسات المحافظَة وبعض الأعضاء السابقين في مركز التفكير "كاتيخون" (Katehon) .

مهمة البوابة هي تعزيز نشوء عالم متعدد الأقطاب يقوم على نظام "المساحات الكبيرة". هدفنا هو خوض المعركة لأجل النوموس الرابع الجديد للأرض (وفقا لمصطلح كارل شميت). يجب أن يكون هذا النوموس (القانون) مختلفا بشكل جذري عن النموذج العولمي أحادي القطب الذي يقوم على دكتاتورية الأيديولوجية الليبرالية. 

نحن ننطلق في مهمتنا هذه من المبدأ الأساسي للأنثروبولوجيا الثقافية (فرانز بوا ومدرسته) ، التي تنص على أنه لا يوجد، ولا يمكن أن يكون هناك مقياس عام شائع عند مقارنة الثقافات والحضارات. حيث لا يوجد تقدم مطلق، ولا تراجع مطلق، ولا يحق لأحد أن يعتبر بعض البلدان أو الشعوب أو الثقافات "أكثر " تطورا وغيرها "أقل" تطورا، أو أن يفرض عليها معايير وقيماً وحيدة.

الزمان والمكان عبارة عن بناءات اجتماعية تعتمد كليًا وبشكل كامل على المجتمع. لذا فبانتقالنا من مجتمع لآخر، نحن لا نغيّر فقط اللغة والدين والعادات، بل نفهم أيضًا الأشياء الأكثر جوهرية مثل: الله، الإنسان ، الزمان ، الفضاء.

إن احترام هوية كل شعب، وكل حضارة وكل ثقافة تكمن في أساس هذا النموذج متعدد الأقطاب، والذي يدافع عليه بقوة المحللون، علماء السياسية، علماء الاجتماع والاثنولوجيون الذين يتجمعون حول بوابتنا.

لذلك، وفي مجال الأيديولوجية، نرفض جميع النظريات السياسية الثلاثة المنتمية للحداثة الأوروبية:

  • الليبيرالية؛
  • الشيوعية؛
  • الفاشية.

فنحن نعتبرها غير مناسبة تمامًا لفهم جوهر تلك العمليات التي تتطور حولنا في العالم المعاصر، وهو ما يجعلنا نتبع المبادئ التي أقرتها "النظرية السياسية الرابعة" باعتبارها مخططا يستند عليها تحليلنا للعمليات الحاصلة في مجال السياسة والعلاقات الدولية.

 

ليونيد سافين

رئيس تحرير بوابة Geopolitika.ru

 

للاتصال: editor@geopolitica.ru