خطة الجيش الأميركي في حال اندلاع الحرب العالمية الثالثة

الأحد, 19 فبراير, 2017 - 12:30

وسط تزايد التوقعات عن احتمال اندلاع حرب عالمية ثالثة قريبة بين كبار القوى في العالم وضعت هذه التوقعات الولايات المتحدة في مواجهة ثلاثية مع أكبر القوى العسكرية بالعالم هم الصين وروسيا وإيران، الأمر الذي دفعها للبدء في الاعداد لمواجهتهم من الآن في محاولة للخروج من الحرب المحتملة بأقل قدر من الخسائر.

التكنولوجيا الناشئة
يعمل المطورون بالجيش الأميركي في الوقت الحالي على دمج مجموعة واسعة من التكنولوجيات الناشئة لاستباق تكتيكات أسلحة وأنظمة الأعداء في المستقبل وتشمل استخدام طائرات بدون طيار عبر أسراب صغيرة من خلال توظيف تكنولوجيا الحوسبة الناشئة وتكتيكات حرب الدبابات والحرب الإلكترونية وتطوير صواريخ مضادة للدبابات ذات دقة عالية جدا.

ووفقا لمجلة ناشونال إنترست الأميركية، فإن الخطة تتضمن التركيز على إعادة تدريب الجيش عبر تمارين قتالية على نطاق واسع والتركيز على استخدام الأسلحة بالذخيرة الحية واختبارات للمشاة. ويحاول القادة توسيع خبرة الجنود بالجيش التي اكتسبوها مسبقا من الحروب في العراق وأفغانستان والتركيز على مكافحة التمرد داخل صفوف الجيش وتدارك الأمور في حالة وجود "خيانة" لصالح جيش العدو.

على صعيد أخر، يعمل الجيش على تطوير أسلحة أكثر دقة في استهداف الأعداء على مسافات طويلة وتحسين قدرة القادة الميدانيين على تحديد الأهداف سواء كانت أشخاص أو مباني أو مواقع لصنع القنابل.

ومن المقرر أن يستخدم الجيش الأميركي ذخائر دقيقة تساعد إلى حد كبير في جهود الهجمات البرية ضمن أي حرب برية واسعة النطاق واستهداف المواقع الرئيسية وراء خطوط العدو.

 

المصدر: وكالات