الحشد الشعبي مستعد لقتال "داعش" في سوريا

الأربعاء, 4 يناير, 2017 - 06:15

أكد نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق أبو مهدي المهندس أن العلاقة مع حزب الله متينة وعملياتية بعلم وموافقة الحكومة العراقية، كاشفاً عن الدور الذي لعبه القياديان في المقاومة عماد مغنية ومصطفى بدر الدين في تنظيم خلايا المقاومة العراقية ضد الاحتلال الأميركي بعد 2003.

وقال إن سوريا والعراق ساحة واحدة مؤكداً أن القوات العراقية تمكنت من قطع اتصال قيادات داعش في الموصل عن سوريا لذلك يحاولون إيجاد طرق تهريب شمالاً باتّجاه قوات البيشمركة لافتاً إلى أنهم لم يجدوا رغم كل محاولاتهم طريقاً للنفوذ بالاتجاه الثاني.
وأكد المهندس أنه كلما تقدّمت القوات العراقية غرباً واستعادت السيطرة على مناطق أخرى فإنه سيكون لذلك تأثير كبير على الوضع في سوريا.
المهندس أوضح أن العراقيين الذين يقاتلون في سوريا لا يتبعون الحشد الشعبي وإنما فصائل وأحزاباً عراقية لها وجود رسمي في الدولة العراقية، بيد أنه أكد أن الحشد مستعد للذهاب إلى سوريا بعد الموصل شرط موافقة القيادة العسكرية والحكومة في العراق فضلاً عن الحكومة السورية.
وفي هذا السياق قال المهندس "سنذهب إلى أي منطقة تهدد أمن العراق وإن شاء الله تنتهي (الحرب) في سوريا قبل الموصل وعندها لا نحتاج للذهاب".

وتوقع المهندس أن تستمر معركة الموصل لأشهر نافياً وجود أي قرار سياسي بعدم دخول المدينة. وأوضح القيادي في الحشد الشعبي أن مردّ النظرة الحالية تجاه العملية  والتقارير التي تتحدث عن بطئها هو الجرعة الزائدة من التفاؤل لا سيما في ما يتعلق بالخطة الأميركية وإمكانية إزاحة داعش من الجانب الأيسر إلى الجانب الأيمن.
وقال المهندس "من البدايات كنّا نتوقّع ونفهم أن هذه العملية صعبة وطويلة وتحتاج إلى وقت بسبب تعقيد المساحة الجغرافية، وبسبب وجود السكان بهذا العدد الكبير ونحتاج حتماً لوقت مهم لحصار هذه المنطقة وتحريرها" مؤكداً أن "التقدّم والإبطاء بيد القوات الموجودة على الأرض".
وشرح المهندس جانباً من مجريات العملية تحديداً في المحور الغربي للمدينة عند الحدود السورية، كاشفاً أنه "طلب من الحشد الشعبي في بداية العمليات التباطؤ في التقدّم حتى ينسحب داعش وفق تصور الأميركيين من الجانب الغربي وتحديداً من تل عبطة باتّجاه سوريا" وهو ما دفع الحشد إلى إمساك الطريق بين بيجي والقيارة" في عملية استغرقت أسبوعين، مؤكداً أنه لم تكن لدى الحشد أي نية للتباطؤ أصلاً. وكشف المهندس أن المحور الغربي لم يكن جزءاً من الخطط الأميركية مشيراً وأن إغلاق هذا المحور وفصل الموصل وتلعفر عن كل مناطق العراق وسوريا شكّل مفاجأة للجميع بمن فيهم الأميركيون. 
وعن الخطوة المقبلة للحشد الشعبي وإمكانية دخول تلعفر قال المهندس "يدنا مفتوحة وهناك خيارات عدة مطروحة بين التوجه شمالاً نحو تلعفر وباتجاه غرب الموصل والحدود السورية أو باتجاه الجنوب" مضيفاً "خلال الأيام المقبلة سنتقدم في الإتجاهات".

 

المصدر: الميادين