لماذا احتجز رئيس وزراء سابق في واشنطن؟

الأحد, 5 فبراير, 2017 - 12:15

عبر رئيس وزراء نرويجي سابق عن صدمته بعد احتجازه واستجوابه لساعات في مطار دالاس بواشنطن بسبب زيارةٍ قام بها لإيران منذ ثلاثة أعوام.

واحتُجز بونديفيك لمدة ساعة بعد أن لاحظ موظّفو الجمارك في جواز سفره الدبلوماسي أنّه سافر إلى إيران عام 2014. وقال بونديفيك إنّ جواز سفره يشير بوضوح أيضاً لمنصبه السابق كرئيس وزراء النرويج. وعلق بونديفيك على الحادثة قائلا: "بالطبع أتفهّم كلياً الخوف الدائر من السماح للإرهابيين بدخول البلاد. ومع ذلك، أعتقد أن جواز سفري الدبلوماسي كان كافياً، وكذلك كوني كنت رئيس وزراء سابق".

وأضاف: "كان يجب أن يكون هذا كافياً ليعرفوا أنّي لا أمثّل مشكلةً أو تهديداً لبلادهم ويطلقوا سراحي على الفور، لكنّهم لم يفعلوا ذلك". لكنهم أمروه بالانتظار لمدة 40 دقيقة، ثم استجوبوه لمدة 20 دقيقة أخرى عن رحلته إلى إيران، كما وُضِعَ في غرفةٍ مع مسافرين من الشرق الأوسط تعرّضوا أيضاً لفحصٍ مشدّد من جانب السلطات.

يذكر أن بونديفيك يرأس حاليا مركز أوسلو لحقوق الإنسان، وتولى منصب رئيس وزراء النرويج بين عامي 1997 و2000. واحتجز بعد أن سافر جواً من أوروبا إلى الولايات المتحدة عصر يوم الثلاثاء الماضي، 31 كانون الثاني، لحضور مؤتمر "إفطار الصلاة الوطني"

 

المصدر: وكالات