مقتل خمسة عسكريين روس في تحطم مروحية شمال غرب سوريا

الاثنين, 1 أغسطس, 2016 - 15:15

أكد الكرملين مقتل 5 عسكريين روس نتيجة إسقاط مروحية نقل عسكرية روسية من طراز "مي - 8" كانت تقوم بمهمة إنسانية، في ريف إدلب الاثنين 1 أغسطس/آب.
وقال دميتري بيسكوف الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي: "حسبما عرفناه من المعلومات المقدمة من وزارة الدفاع الروسي، قُتل جميع أولئك الذين كانوا على متن المروحية. إنهم لقوا مصرعهم كأبطال، لأنهم حاولوا اقتياد المروحية (لتفادي سقوطها على منطقة مأهولة) من أجل التقليل من الخسائر على الأرض".
وشدد بيسكوف على أن موسكو ستواصل محاربة الإرهاب الدولي على "كل الجبهات" رغم الخطر الذي يمثله تنظيم الدولة الإسلامية.
وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت في وقت سابق عن إسقاط مروحية نقل روسية من طراز "مي-8" كان على متنها 5 عسكريين روس في ريف إدلب.
وأوضحت وزارة الدفاع أن المروحية أسقطت عند طريق عودتها إلى قاعدة حميميم في اللاذقية بعد إيصال مساعدات إنسانية إلى مدينة حلب.
وكان الجيش الروسي اعلن الخميس "بدء عملية انسانية واسعة" مع القوات الحكومية السورية التي تحاصر الاحياء الشرقية من حلب (شمال) الخاضعة لسيطرة الفصائل المسلحة.
والمروحية هي الثالثة  التي تقر وزارة الدفاع الروسية بفقدانها في سوريا، فقد تم استهداف مروحية بصاروخ "تاو" يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في أثناء عملية الإنقاذ في مكان تحطم القاذفة "سو-24" في ريف اللاذقية الشمالي. فيما تحطمت المروحية الثانية من طراز "مي-28 إن" في ريف حمص يوم 12 أبريل/نيسان الماضي. ونفت وزارة الدفاع استهداف المروحية من الأرض ، قائلة أن تحطمها جاء ليلا بسبب اصطدامها بالتضاريس في منطقة غير مأهولة.
كما قتل طاقم روسي من طيارين في تحطم مروحية حربية في ريف تدمر يوم 8 يوليو/تموز وهي  مروحية من نوع "مي-35" .
المصدر: وكالات